كيف و متى أصبح للمصري شعار؟

شعار و هدايا النادي المصري التذكارية

مقدمة  اذا لم يعش اى فن طويلا   فمعنى ذلك انه لا توجد فيه مقومات البقاء التى تجعله يبقى , بمعنى اخر انه ليس فنا فما بالنا وفنانا القدير قد صنع وابدع للنادى المصرى ولنا ولكل عشاقه ماسيبقى طالما بقى المصرى ، الباقي بقاء الدهر انه ابن من ابنائها من مواليدها تفتحت الحياه له من خلالها مثله من العطائين والعاشقين والمحبين صامتون أعمالهم تتكلم عنهم منذ 1920 وحتى 1980 لم يكن لنا شعارا ثابتا وشكل ورمز نعرفه به كانت دروع و أوسمه وتذكارات  وهدايا النادي المصرى لا تحمل إلا اسمه حتى قام  الدكتور المبدع الفنان بكل ذلك .  واننا اليوم وبعد ان اصبح للمصرى موقعا الكترونيا ومركزا إعلاميا لن تكون هناك صفحات او شخصيات مجهوله او منسيه .  من اليوم  سيذكر الجميع د.عبد العال محمد عبد العال سينادى باسمه  أعدنا إليكم  اسمه وصورته ليحفر في صفحه الخالدين الذين اعطوا هذا النادى بلا مقابل فى صمت وهدوء شديدين يليقان بمكانه الاستاذ الجامعى و بما تخفيه الصدور بين العاشق وعشقه

وهذا اقل تكريم لرجل نسيناه و أحسن تقدير لرجل تجاهلناه

د.عبد العال محمد عبد العال

واذا كان قد اعطى للمصرى شعارا وتصميمات عظيمه و رائعة تليق بنا جميعا فنقول له إننا لنا شعارا فى قلوبنا وصدورنا وهو اننا نحب من يحب بورسعيد والمصرى وله منا ايضا درع العاشقين ووسام التقدير والعرفان وبقى أن مطبوعات النادى وملابسه واعلامه وهداياه عليها ما صنعه هذا الرجل.

د / عبد العال محمد عبد العال (فى سطور)

- من مواليد بورسعيد في 14/5/44

- حي العرب – شارع كسرى والعريش

- تخرج في مدارس الأقباط الكبرى بشارع محمد علي من الابتدائية وحتى الثانوية

- كلية الفنون التطبيقية في 1969

- تدرج الوظيفة حتى حصل على الدكتوراه

- سافر للمملكة العربية السعودية للتدريس من 87 حتى 92

- التخصص : تصميم المنتجات المعدنية والمجوهرات والهدايا التذكارية

قال لموقعنا almasryclub.com

قام بتنفيذ الشعار لأول مرة على أعلام وملصقات حيث طلبت منه مجلس إدارة النادي المصري بعد أن نفذ الشعار  لأول مره , وعلى عجل قام بتجهيز هدايا تذكارية لرحلة النادي المصري إلي سويسرا وفرنسا عام 1980

وقد لاقت تلك الأعلام والهدايا التي نفذها رواجا و إعجابا هائلا من الأجانب حتى كانوا يسألون عنها بل يتزاحمون عليها .

انه نفذ كؤوس الدورة التنشيطية التي أقيمت ببورسعيد 1985

إن من قدمه للنادي والإدارة نجم الفريق السابق محمد طه

انه يدين بالشكر والتقدير للراحل سيد متولي عبد الرحمن والكابتن مصطفي الشناوي

قال لموقعنا almasryclub.com

ارتباط الشعار وعلم النادي المصري باللون الأخضر ارتباط ذلك بلون فانلة النادي المصري المرتبطة بلون مصر في العهد الملكي وانه لون علم الوطن أمام الأجانب

 ارتباطه في وجدان بورسعيد ( كعلم ) رفع على القاعدة البحرية الانجليزية عند الجلاء وعلى مبني قبة هيئة قناة السويس عند التأميم  في 1956 وهى أيام فاصله في تاريخ بورسعيد ومصرنا العظيمة

قال لموقعنا almasryclub.com

إن من أسباب إخفاق المصري على مدار تسعون عاما وقله الحصول على البطولات بشكل يليق بالاسم والجماهيرية والشعبية الكبيرة انه مظلوم لهيمنة المال وسائل الأعلام للأهلي والزمالك.تقصير من جانبنا وعدم ذكائنا في التعامل إعلاميا مع الوسط الرياضي والإعلامي بمصر , الارتجال والعشوائية والتخبط من جانبنا كبورسعيد ونادي المصري , عدم وجود الكوادر والقيادات وفقداننا على مدار العصور للصف الثاني الكفء ,تدخل غير المختصين في شئون المختصين , عصبيتنا وارتجالنا الغير مبرر في أحيان كثيرة وفي غير صالحنا

فلسفه تصميم شعار النادي المصري للألعاب الرياضية ببورسعيد وهداياه التذكارية

شعار النادي المصري كما صممه د/ عبد العال


ارتبط اسم النادي المصري بتكوينه كفريق لكره القدم ممثلا لأبناء الشعب المصري في بورسعيد لإثبات وجود وتحدى فرق الجاليات والشركات الأجنبية المقيمة ببورسعيد. وكان من الطبيعي أن يتخذ العلم المصري رمزا للفريق ولتعزيز الانتماء وقد كان اللون الأخضر هو المميز للفريق في علمه وملابسه ارتباط بلون العلم وقد كان علم مصر .

فى1920 وحتى قيام الثورة لونه اخضر وبعد تغير العلم في صيغته الحالية بألوانه الحالية ( الأحمر والأبيض والأسود ) ومع فكره الارتباط بالعلم والتمسك بمواصفاته .

أصبحت الملابس سروال احمر وفانلة بيضاء على أن تمثل البشرة والشعر الأسود ولما لم يستشعر ذلك , ومع غياب فكره التحدي للأجنبي بعد الاستقلال, لم يعد للمصري رمزا يميزه بل تغير شعاره مرات بلا تفكير أو مبررات مقنعه ومن هنا كانت الحاجة لتصميم شعار

ثابت ومتميز بسمات مصريه وتوليت كأحد أعضاء النادي بحث ذلك للوصول إلى شعار ولون ثابت وكان الاتجاه باحثا في رموز الأصول التراثية الفرعونية التي تنفرد وتتميز بها مصر بذلك حددت التراث ومن بين رموزه اختير رمز الصقر حورس ناشرا جناحيه حاملا على رأسه قرص الشمس اختير هذا الرمز بما يحمل من معاني يتمتع بها الصقر

مثل التحدي والسيادة وقوه الإبصار و الملاحظة وشده الذكاء.

أول تنفيذ لشعار النادي المصري

وقد اختير الرمز بالتحديد من إحدى قلادات توت عنخ آمون ، و أجريت المعالجات الفنية للرمز بالتحوير والتبسيط بما يتناسب مع التصغير أو التكبير دون إخلال بالنسب ومن الوجهة الوظيفية فهو يحقق موائمه الاستخدام في الأختام من حيث الوضوح و الدقة مهما بلغ أمر التصغير. وكذلك إمكانية طباعته على الأوراق والأعلام والملابس  وتوفيقه في تصميم الميداليات والدروع والكؤوس و الهدايا التذكارية وقد استقر تصميم الشعار على المواصفات التالية :

- اللون الأخضر ممثلا للكره الأرضية داخل خرطوش فرعوني مكون من محيط خارجي مار بدائرتين متماثلتين
تتمركز في الدائرة العليا شكل الصقر مبسطا فيتماثل اللون الأبيض ومجردا من  الزخارف ومكون من أجزاء محجره -
. - في الدائرة السفلى احتواء لعبارة باسم(النادي المصري للألعاب الرياضية)  بالحروف العربية ذات الخط الهندسي

وبعد موافقة مجلس إدارة النادي على التصميم حظي بقبول جماهيري وبذلك استقر الشعار والعلم مميزين للنادي في الداخل والخارج منذ 1980 ودون أحداث أي تغيير وفى موسم 1984/1985 كلفت من أداره النادي بتصميم كؤوس ودروع النادي وعلى الأخص كؤوس .